(ب) أهداف واشنطن السرية وغير التقليدية في المنطقة

(ب) أهداف واشنطن السرية وغير التقليدية في المنطقة

) استراتيجية الصمت)... خطة أمريكا لتفكيك وإعادة ترتيب الشرق الأوسط

أحمد الحِلَّه- ميدل إيست مونيتور  ترجمة: علاء البشبيشي

 

(ب) أهداف واشنطن السرية وغير التقليدية في المنطقة:

 

* "تمسيد" العقل الجمعي للجمهور العربي من خلال الترويج للعنف وعدم الاستقرار، بما يدفع المواطنين إلى الندم لأنهم فكروا في الحرية والتغيير، ويجعلهم يفتقدون الأنظمة المتحالفة مع واشنطن، التي أطاحت بها الثورات. يتحقق ذلك عن طريق إشعال الحروب الطائفية والمذهبية، وهو الطراز الأكثر تعقيدًا وعنفًا في التاريخ.

 

* استنزاف الدول الكبرى في المنطقة بأدوات الصراع الداخلي والإقليمي، عسكريًا واقتصاديًا، من خلال إطالة أمد هذه الصراعات وتأجيجها لسنوات عديدة. والأحداث في سوريا مثال واضح على سياسة واشنطن التي تهدف إلى إطالة أمد الصراع، عبر منع النظام والمعارضة- وأنصارهما مثل إيران وتركيا والمملكة العربية السعودية- من حسم المعركة. وتسعى هذه السياسة لئلا يكون هناك غالب أو مغلوب؛ لتدمير البلاد، وبالتالي تدمير روح الشعب السوري.

 

* استغلال مراكز الثقل في الدول العربية، وتجريدها من أسلحتها غير التقليدية التي قد تشكل يومًا ما تهديدًا استراتيجيًا حقيقيًا لأمن إسرائيل. شوهد هذا عندما حشدت واشنطن أساطيلها في البحر الأبيض المتوسط ​​لضرب دمشق ردًا على استخدامها الأسلحة الكيميائية في الغوطة الشرقية. ومع ذلك، عندما وافق النظام السوري على المبادرة الروسية التي تقضي بتدمير الأسلحة الكيميائية، تراجعت واشنطن عن ضرب سوريا، واستمر سيناريو الصراع الداخلي حتى أصبح أكثر من نصف الشعب السوري لاجئًا. هذا ينطبق أيضًا على الأسلحة النووية الإيرانية؛ فإيران تحرص على رفع العقوبات، نتيجة الإنهاك الاقتصادي الذي عانته نتيجة تدخلها المباشر، ودعم حلفائها في العراق وسوريا ولبنان واليمن، وبدورها استغلت الولايات المتحدة، بقيادة باراك أوباما، الوضع الاقتصادي الخانق لدفع طهران إلى تقديم تنازلات خطيرة بشأن برنامجها النووي في سياق "اتفاقية لوزان" مؤخرًا.

 

* هدم الدول القومية التي ظهرت بعد الحرب العالمية الثانية؛ من خلال الصراعات العرقية (مثل الأكراد)، والصراعات الدينية (المسلمين والمسيحيين والدروز والآشوريين والكلدان إلخ)، والصراعات الطائفية (الشيعة والسنة)، وتعزيز الرغبة في تقسيم المنطقة إلى شظايا صغيرة معظمها يفتقر إلى السيادة والتقدم الذاتي؛ نتيجة لتدمير بنيتها التحتية واقتصادها وتفشي الفقر والجهل فيها. هذا من المرجح أن يحدث في بلدان كبيرة، مثل: العراق وسوريا واليمن وليبيا، بل قد ينتشر إلى دول مثل إيران والمملكة العربية السعودية ومصر. إذا حدث هذا، فإن المنطقة العربية سوف تفتقر إلى دولة مركزية قادرة على لَمّ شتات الشعب العربي لتشكيل نهضة حقيقية.

 

* إطالة أمد الصراع والقتال والدمار؛ بما يعني أن العجلة الاقتصادية الأمريكية سوف تستمر في الدوران، وأن الأطراف المتنازعة سوف تحتاج إلى الصناعات العسكرية. وعلى المدى الطويل، سوف تكون الكيانات المنبعثة من الرماد في حاجة ماسة إلى إعادة الإعمار. وهو ما سيؤدي إلى فتح السوق للشركات الأمريكية والأوروبية للتدخل وتقديم خدماتها.. بمقابل، طبعًا.

بقلم: 
أحمد الحِلَّه ترجمة:علاء البشبيشي
المصدر: 
شؤون خليجية