كيف أجهض التنظيم السري للبعث مقاومة العراق وحارب ثورة سوريا بتوظيف "داعش"؟

كيف أجهض التنظيم السري للبعث مقاومة العراق وحارب ثورة سوريا بتوظيف "داعش"؟

1- حين حشدت أمريكا حملتها على العراق ٢٠٠٢م حذرنا من خطورة الحرب وأن الهدف منها إعادة احتلال المنطقة ورسم خريطة الشرق الأوسط الأمريكي الجديد.

٢- كتبتُ مقالا في صحيفة الرأي العام ٢٩/ ١٢/ ٢٠٠٢م بعنوان (كولن باول وتجارة الأوهام) بعد تصريحات وزير الخارجية الأمريكي  http://bit.ly/1fLPMig

٣- أكدنا وقوفنا ضد احتلال أفغانستان والحرب التي تحشد على العراق ودعوت في مداخلة على قناة الجزيرة الأمة لمواجهة الحملة الاستعمارية الجديدة.

٤- أصدرنا بيانا ضد الحرب على العراق؛ فطلب لقاءنا المستشار السياسي للسفير الأمريكي في الكويت (ريتشارد بيل) ٣١/ ١٢/ ٢٠٠٢م واحتج على البيان بشدة.

٥- هدد بيل بقوله لن نسمح بالحياد: فإما الوقوف معنا أو مع الإرهاب، فقلنا بأن مفهوم الإرهاب بات شماعة ونحن مع حق شعوبنا في مقاومة الاحتلال.

٦- كتبت مقالا في صحيفة الرأي العام يناير ٢٠٠٣م بعنوان (تحريرالعراق أم احتلاله) بعد اللقاء مع ريتشارد بيل وذكرت بعض ما دار فيه http://bit.ly/1Khv889.

٧- كنا في تلك المواقف نسبح ضد التيار العام في الكويت الذي توهم أن الحرب على العراق هي حرب تحرير وتم محاصرتنا والتضييق علينا إعلاميا وسياسيا  http://bit.ly/1Khv889.

٨- ليلة احتلال  بغداد كتبت قصيدتي بغداد عذرا http://bit.ly/1Khxynk

ثم نشرت فتوى بطلان اشتراط الإمام لصحة الجهاد http://bit.ly/1hmfWJz

٩- سنة ٢٠٠٥م شارك حزب الأمة في تأسيس الحملة العالمية لمقاومة العدوان الأمريكي على العراق وتابعنا تفاصيل أحداث العراق وتواصلنا مع قوى المقاومة فيه.

١٠- أخذت المقاومة العراقية تزداد قوة وضراوة وبلغت أوجها سنة ٢٠٠٦ - ٢٠٠٧م وأدهشت العالم ببطولاتها في مواجهة أشرس الحملات الاستعمارية الصليبية.

١١- استطاعت المقاومة العراقية، الجيش الإسلامي، جيش المجاهدين، أنصار السنة، كتائب ثورة العشرين، أنصار الإسلام، القاعدة وغيرها هزيمة الاحتلال عسكريا.

١٢- شاركت العشائر والمحافظات السنية بالعبء الأكبر في مقاومة الاحتلال وصار الإعلام يتحدث عن مثلث الموت للجيش الأمريكي  http://bit.ly/1JEZtez.

١٣- كان الجيش العراقي مشاركا رئيسا في مقاومة المحتل، وكان النظام السابق للدولة العراقية قد عاد للعمل كتنظيم سري يقود قطاعا واسعا من أجهزته.

١٤- كان للنظام السوري ولحزب البعث القومي دور رئيس في دعم المقاومة العراقية وكانت استخباراته تسهل دخول المجاهدين باختلاف تياراتهم إلى العراق.

١٥- أدى التنسيق بين استخبارات النظامين السوري والعراقي قبيل الاحتلال وبعده إلى التعاون مع الفصائل الجهادية ما سهل احتواء بعضها وتوظيفه لاحقا.

١٦- تداعى الإسلاميون والقوميون على اختلاف توجهاتهم وجماعاتهم من كل بلد عربي وإسلامي لنصرة الشعب العراقي ودعم مقاومته للاحتلال الأمريكي.

١٧- ضرب الجميع أروع المثل في الفداء وأدرك الجميع أن عدو الأمة التاريخي لا يفرق بينهم بسبب تياراتهم وجماعاتهم فهدفه احتلال أوطانهم واستعبادهم.

١٨- كان العراقيون يستقبلون المجاهدين العرب ومجاهدي القاعدة في بيوتهم ويوفرون لهم كل أشكال الدعم اللوجستي لمقاومة الاحتلال الأمريكي في العراق.

١٩- بلغت المقاومة العراقية أوج قوتها في ٢٠٠٦م وتجاوزت خسائر الجيش الأمريكي خسائره في حرب فيتنام واعترف بوش بالهزيمة  http://bit.ly/1LDSFNI.

٢٠- أرادت أمريكا التفاوض للانسحاب من العراق وشكلت المقاومة مجلسا سياسيا، فرأى التنظيم السري بأنه وريث الدولة العراقية ولا شرعية لغيره ليتفاوض.

٢١- كان الرأي العام السني في العراق مع المقاومة، وفي الوقت ذاته يرفض عودة النظام السابق لحكم العراق بعد تحريره ويحملونه مسؤولية ما جرى لهم.

٢٢- وجد التنظيم السري أنه يخوض حربا دون حاضنة شعبية فقرر تشكيل جناحين جهاديين يعوضانه فقد الحاضنة السنية التي كانت تقف مع الفصائل الإسلامية.

٢٣- أسس التنظيم السري جيش الطريقة النقشبندية لتمثيل الصوفية وتنظيم الدولة لاستقطاب السلفية الجهادية وبدأ التنظيمان عملياتهما مطلع ٢٠٠٧م.

٢٤- بدأت الرسائل والتحذيرات تصل من العراق لقيادة القاعدة سنة ٢٠٠٧ بأن فرعها في العراق بات تحت قيادة بعض ضباط الجيش:

http://t3beer.ahlamontada.com/t6507-topic

٢٥- اعتبر التنظيم السري جميع فصائل المقاومة التي كانت ترفض الاعتراف به كممثل للشرعية في العراق خائنة لنضاله وعميلة للاحتلال وقرر تصفيتها.

٢٦- لمواجهة هزيمتها في العراق استخدمت أمريكا الحرب القذرة بواسطة شركة بلاك ووتر لجلب ١٤٠ ألف مرتزق للقتال في العراق.

٢٧- حاصرت الدول العربية العراق؛ لمنع دعم المقاومة بالمال أو الرجال وامتلأت السجون بآلاف الأحرار وحولت أمريكا العالم العربي لسجن كبير وما يزال.

٢٨- بدأت أمريكا وحكومة الاحتلال الطائفية تدير الحرب في العراق على أساس أنها حرب مع الإرهاب فأسست في ٢٠٠٧م الصحوات؛ لضرب حاضنة المقاومة السنية.

٢٩- أججت أمريكا الصراع الطائفي في العراق فوقع تفجير مسجد سامراء بعملية غامضة ٢٠٠٧م لتحويل حربها مع المقاومة في العراق إلى حرب أهلية طائفية.

٣٠- شن تنظيم الدولة في العراق سنة ٢٠٠٧م حربه في مناطق السنة، فبدأ بمواجهة كل فصائل المقاومة فصيلا فصيلا وكانت التهمة هي الردة والصحوات!

٣١- لم يبق فصيل لم يقاتله تنظيم الدولة بذريعة الردة فتراجعت المقاومة وأصبح هاجس حاضنتها حماية نفسها من عدوان التنظيم:

http://sahafaharabiah.net/news203148.html

٣٢- استثمرت أمريكا الاقتتال الذي فجره التنظيم السري ليفرض سلطته على مناطق المقاومة فلجأت بعض العشائر للحكومة لحماية نفسها من تنظيم الدولة.

٣٣- أدار التنظيم السري صراعه مع فصائل المقاومة والعشائر الرافضة له كدولة تواجه الخارجين على سلطتها عبر تنظيم الدولة دون تحمل مسئولية ممارساته.

٣٤- أدى هذا الصراع في مناطق الحاضنة السنية لإنهاك المقاومة العراقية وتم حصارها إقليميا والفتك بها داخليا عبر بلاك ووتر والصحوات وتنظيم الدولة.

٣٥- أرسل قاضي تنظيم الدولة سليمان العتيبي سنة ٢٠٠٧ رسالة لابن لادن حول جرائم التنظيم منذ تأسيسه ضد حاضنة المقاومة:

http://t3beer.ahlamontada.com/t6507-topic

٣٦- زارت الكويت وفود شيعية ٢٠٠٧ و ٢٠٠٩م وطلبوا لقاء حزب الأمة فأكدنا وقوفنا مع الشعب العراقي وحقه في مقاومة الاحتلال.

٣٧- شاركت في ندوة (عراق ما بعد الاحتلال) في فبراير ٢٠١٠م في دمشق لدعم المقاومة العراقية التي تم حصارها إعلاميا وسياسيا  http://bit.ly/1KjnsST.

٣٨- عقدت الحملة العالمية لمقاومة العدوان مؤتمرا للمقاومة العراقية إبريل ٢٠١٠م، وتم ترشيحي عضوا في لجنة وساطة بين الفصائل http://bit.ly/1N5MtBp.

٣٩- كانت مهمة الوساطة التي قامت بها الحملة العالمية لجمع كلمة فصائل المقاومة العراقية الرئيسية شائكة، ونجحت الوساطة في وقف الاقتتال فيما بينها.

أكد البيان الختامي لمؤتمر المقاومة العراقية تحت شعار (قاوم حتى التحرير) وقوفه مع حق الشعب العراقي في الحرية والتحرر http://bit.ly/1Jq0fZv.

٤٠- لم يتوقف التنظيم السري من خلال تنظيم الدولة عن تصفية الساحة السنية من أي فصيل منافس وكانت آخر المواجهات مع جماعة أنصار الإسلام سنة ٢٠١٣م.

٤١- بعد الثورة العربية ٢٠١١م، نشطت الفصائل العراقية وفي ٢٠١٢م طلبت من (مؤتمر الأمة) رعاية اجتماعاتها لتشكيل جبهة مقاومة تضم كل الفصائل أو أكثرها.

٤٢- وافق (مؤتمر الأمة) على رعاية لقاءات قوى المقاومة العراقية ووقف من الجميع على مسافة واحدة كجهة راعية محايدة.

٤٣- تولت القوى العراقية مهمة توجيه الدعوة للجميع داخل العراق وخارجه لحضور لجان المؤتمر لتشكيل جبهة تمثل الثورة العراقية واستمر عملها ٦ أشهر.

٤٤- حضر عدة مرات على هامش لقاءات قوى المقاومة العراقية ممثلون عن التنظيم السري وعن تنظيم الدولة للدخول في الجبهة حال الاتفاق على رؤية مشتركة.

٤٥- كان التطابق في وجهة نظر التنظيم السري وتنظيم الدولة حين الاستماع لهما في اللقاءات الجانبية يؤكد أنهما وجهان لعملة واحدة (قومي/ جهادي).

٤٦- كان وصف الصحوات يطلق على من قاتل بصف حكومة الاحتلال، فصار التنظيم السري وتنظيم الدولة يطلقانه على المقاومة التي هزمت الاحتلال الأمريكي!

٤٧- كان اللافت للنظر هو وقوف التنظيم السري ضد جميع فصائل المقاومة ما عدا جيش النقشبندية وحزب البعث وتنظيم الدولة بدعوى أنهم مجاهدون مخلصون.

٤٨- ظهر جليا بأن التنظيم القومي هو القيادة العليا لكل هذه الأطراف الثلاثة، وأنها تتبادل الأدوار فيما بينها في لقاءاتها مع (مؤتمر الأمة) وغيره.

٤٩- تبين أن الموقف من فصائل المقاومة ليس موقفا شرعيا بل هو موقف سياسي يستخدم وصف الصحوات والردة لتبرير تصفية خصوم التنظيم القومي بذريعة شرعية.

٥٠- حاول (مؤتمر الأمة) التقريب بين وجهات نظر أطراف المقاومة العراقية الإسلامية والقومية في لقاءات جانبية لبلورة رؤية مشتركة لإنقاذ العراق.

٥١- كان التنظيم القومي، والذي مثل القيادة الفعلية العليا للدولة العراقية التي أسقطها الاحتلال، يمارس نضاله وتفاوضه وكأنه ما زال في السلطة.

٥٢- يمثل التنظيم السري الذي لا يظهر بشكل رسمي القيادة العليا لحزب البعث وجيش الطريقة النقشبندية وتنظيم الدولة وقطاعات من مؤسسات النظام السابق.

٥٣- كان هدف (مؤتمر الأمة) وحدة الصف العراقي وتحرير العراق وبناءً على اقتراح القوى تم رعاية لقاء خاص للعشائر العربية في جنوب العراق سنة وشيعة.

٥٤- حرصت قوى المقاومة على تحقيق الوحدة والتعاون وكان التنظيم القومي يرفض؛ لأنه لا يرى شرعية أو قيادة إلا للدولة العراقية التي أسقطها الاحتلال.

٥٥- تم عقد عدة لقاءات لقوى المقاومة العراقية في صيف ٢٠١٢م لتشكيل الجبهة، وحضر وفد من تنظيم الدولة ولم يشارك بل كان ينتظر نتائج الاجتماعات.

٥٦- كان يرأس الوفد الثلاثي لتنظيم الدولة وزير الإعلام وذلك قبل دخول التنظيم الساحة السورية والإعلان عن دولته ودامت اللقاءات ثلاثة أيام.

٥٧- أدرك التنظيم السري وتنظيم الدولة أن نتائج اجتماعات المقاومة تتعارض مع توجهاتهم فبدأت حربهم الإعلامية ضد (مؤتمر الأمة) بدعوى دعم الصحوات!

٥٨- يرفض التنظيم السري أن يتعامل أحد مع ملف العراق إلا من خلاله كممثل للشرعية عادّا معارضيه صحوات إلا تنظيم الدولة وحزب البعث وجيش النقشبندية.

٥٩- كان التنظيم السري يتحفظ على وقوف (مؤتمر الأمة) مع الشعب السوري وثورته لأنه يعدها مؤامرة أمريكية وحاول إقناعنا بوجهة نظره من خلال ممثليه!

٦٠- لم يكن التنظيم السري ولا أجنحته كحزب البعث وتنظيم الدولة وجيش النقشبندية يؤمنون بالثورة العربية ولا بحق الأمة في اختيار حكوماتها.

٦١- كان الهدف الرئيس لكل من التنظيم السري وتنظيم الدولة العودة إلى حكم العراق من جديد من خلال استخدام شعارات جهادية لتحقيق أهدافهم القومية.

٦٢- لا يمكن معرفة كيف أدار التنظيم القومي معركته بمهنية واحترافية استخبارية عالية إلا لمن عرف تاريخ التنظيم السري في حكم العراق وسوريا.

٦٣- كتاب القيادي السابق في حزب البعث حسن علوي الذي ألفه قبل ٢٠ سنة قد يفسر هذه الظاهرة السياسية في العراق وسوريا http://bit.ly/1Fc106w

* كيف وظفت الثورة المضادة في سوريا "تنظيم الدولة" لمواجهتها؟

١- اتفقت المقاومة بعد مؤتمر ٢٠١٢م على تحريك الشارع السني في العراق بشكل سلمي ليستعيد قوته ووحدته وعدم زجه في مواجهة مسلحة تؤدي إلى وأد ثورته.

٢- كانت فصائل المقاومة العراقية تحضر نفسها لحماية الثورة السلمية في العراق في حال قمعتها الحكومة الطائفية وتدخلت إيران وأمريكا.

٣- كان تخوف المقاومة العراقية هو من عودة تنظيم الدولة لإرباك الساحة وتحويل الثورة إلى صراع (إرهاب وصحوات) فيقضى عليها كما قضي على المقاومة!

٤- تعهد تنظيم الدولة للفصائل بعدم إرباك الساحة السنية في العراق إذا حدثت ثورة سلمية وعدم التدخل إلا وفق تفاهم مع كل قوى الثورة.

٥- بدأت الثورة الشعبية السلمية في العراق فالتزم تنظيم الدولة في بدايتها بتعهده وشارك في حماية بعض ساحات الاعتصامات.

٦- للتنظيم السري -وهو القيادة العليا كوريث شرعي للدولة العراقية السابقة- حساباته الإقليمية بما يتناقض دائما مع ممارسات تنظيم الدولة كفصيل جهادي.

٧- كان تنظيم الدولة كفصيل جهادي في العراق يحتاج دائما إلى تبرير ممارساته غير الإسلامية لأنه ينفذ سياسة قيادة أعلى منه منسجمة مع مشروعها القومي.

٨- فجأة بدأ تنظيم الدولة يربك ساحات التظاهرات في العراق بما يخدم حكومة بغداد، وهو ما لم تستطع الفصائل فهمه بعد تعهدات تنظيم الدولة لها!

٩- حين اشتدت الثورة في سوريا أربك تنظيم الدولة التظاهرات في العراق، فضعفت الثورة وتراجعت وكان يفترض أن تكون أشد ساحات الثورة العربية سخونة.

١٠- كان السبب في تراجع الثورة العراقية هو اتفاق دمشق أواخر ٢٠١٢م بين التنظيم السري في العراق ونظام بشار وحزب الدعوة في بغداد؛ لمواجهة الثورة.

١١- كانت قيادة التنظيم السري ترى الثورة العربية مؤامرة أمريكية تنفذها تركيا والإسلاميون وأنه يجب الوقوف ضدها في سوريا والعراق ومصر وليبيا.

١٢- صار الدفاع عن بشار ونظام البعث في سوريا هدفا إستراتيجيا للتنظيم السري في العراق، فبسقوط الأول في سوريا ينتهي وجود الثاني في العراق.

١٣- توافق حزب الدعوة الشيعي والتنظيم القومي في العراق على ضرورة حماية نظام بشار، فاضطر الطرفان إلى التحالف ٢٠١٣م لمواجهة خطر سقوطه على الطرفين.

١٤- قام نظام بشار بتخفيف حدة الصراع بين حزب الدعوة والتنظيم السري؛ كونهما يعتبران بقاء نظامه في سوريا صمام أمان لمشروعهما ووجودهما في العراق.

١٥- وافقت إيران على هذا التفاهم بين حزب الدعوة والتنظيم السري للمحافظة على نظام بشار ولو من خلال التفاهم مع التنظيم عدوها السابق في العراق.

١٦- توصل بشار والتنظيم والدعوة إلى تهدئة الصراع في العراق والعمل المشترك في سوريا لمواجهة الثورة بدعوى أنها مؤامرة أمريكية تركية على العرب.

١٧- تعهد حزب الدعوة الشيعي بإطلاق سراح سجناء التنظيم القومي السري في العراق من ضباط الجيش السابق ليخرجوا إلى سوريا للقيام بدورهم هناك.

١٨- التزم حزب الدعوة وفق اتفاق دمشق بالتراجع عن قانون اجتثاث البعث وبعودتهم إلى الحياة السياسية في العراق  http://t.co/DG2ppAQ8Ei.

١٩- هدد بشار العالم بعودة الإرهاب فاختفى الشبيحة وظهرت داعش لتمارس الإرهاب لضرب الثورة في سوريا والعراق  http://youtu.be/OQpa9mqbZJc.

٢٠- منذ إعلان دولة العراق والشام والساحة السورية تعيش هوسا وجنونا وإثارة إعلامية عالمية لا علاقة لها بالإسلام ولا بالجهاد ولا بالثورة!

٢١- قامت داعش بتهجير الأقليات وتفجير المساجد والكنائس وسبي النساء لإثارة العالم على الثورة وفق سياسة ممنهجة رسمها التنظيم السري القومي.

٢٢- بدأ مسلسل اقتحام سجون العراق وهروب السجناء إلى سوريا وصرح مسؤولون بأنه بتوجيهات عليا!

 http://t.co/PjrF8p7bXU

https://t.co/eH6dYtDTEH

٢٣- لم يهرب من قيادات فصائل المقاومة في سجون العراق أحد، وكان أكثر من تم تهريبهم أعضاء تنظيم الدولة وفق اتفاق دمشق بين الدعوة والتنظيم!

٢٤- بدلا من العمل داخل العراق الذي كان شعبه في أشد الحاجة لكل جهد لتحريره توجه الهاربون من السجون إلى سوريا لقتال الفصائل السورية!

٢٥- وثائق الضابط العراقي حجي بكر توضح حقيقة أهداف تنظيم الدولة وعلاقته بالتنظيم السري ومشروعه القومي في سوريا والعراق  http://t.co/bfny0BS12X

٢٦- تساءل كثيرون لماذا يهاجم تنظيم الدولة تركيا السنية التي تقف مع الشعب السوري بينما لا يتعرض لحدود إيران الشيعية التي تقف مع بشار!

٢٧- اتجه تنظيم الدولة في سوريا إلى قطع الحدود مع تركيا لحصار الثورة السورية بينما ظلت حدود إيران حليفة بشار وراعية اتفاق دمشق آمنة منه.

٢٨- عمل التنظيم السري على استعادة مناطق الثورة المحررة في سوريا بالتنسيق مع نظام بشار وفق اتفاق دمشق باسم دولة العراق والشام لضرب الثورة.

بقلم: 
د. حاكم المطيري